تطوير مراكز موارد التعليم الجامع في الصين

مينغ لو

أحد التحديات التي تواجة تطوير التعليم الجامع هي حاجة المدارس العامة للدعم والاستشارة المستمرة، حيث أن مجرد دورة تدريبية واحدة لا تكفي لإبقاء طاقم العمل والجهات ذات العلاقة على درجة عالية من التحفيز أثناء اكتسابهم المهارات والثقة اللازمين ليصبحوا أكثر إبداعا وشمولية. من الممكن توفير الدعم بخصوص تطبيق التعليم الجامع بطرق مختلقة. يقوم السيد مينغ لو في هذا المقال بتوضيح الية تطوير مراكز الموارد في مناطق من الصين كطريقة لدعم تغير السياسات والممارسات على المستوى المحلي.,/

خلفية:
في الصين، تعمل منظمة إنقاذ الطفل في سبعة قرى تقع في مقاطعات سيتشوان ويونان الصينية،وشينجيانغ ويغور المستقلة، لإنشاء نظام تعليم جامع وتحسين الخدمات المقدمة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة. بدأ المشروع، ومدته ثلاث سنوات، في يوليو من العام 2012 ويركز على إنشاء مراكز للموارد، حيث يعمل في عينة من المدارس العامة على تدريب المدراء والمدرسين العاملين فيها و على تدريب معلمي التربية الخاصة بما يتيح زيادة معدل حصول الطلاب الذين يعانون من عدة إعاقات أو إعاقات شديدةعلى تعليم عالي الجودة.

يقوم مراكز الموارد بإدارة نظام التعليم الجامع، حيث يتوجب عليها التأكد من استمرارية تقديم الخدمات بعد انتهاء فترة المشروع. نظرا لحداثة المشروع فقد ركزت المقالة على مشاركة الخبرة المكتسبة خلال مرحلة التطوير الأولية، ونامل أن نستطيع تقديم مستجدات في نسخة مستقبلية من هذه النشرة.

دور مركز الموارد :
يتم إدارة مراكز الموارد عن طريق مكتب التربية والتعليم ويتوقع منها القيام بعدة أدوار تتضمن: إدارة التعليم، تدريب المدرسين وتدريس البحوث، التنسيق بين الأقسام المختلفة، تقديم خدمات إعادة التأهيل، تقديم الاستشارات بالإضافة الى الأجهزة والمواد المساعدة.

فيما يتعلق بالمتعلمين ذوي الاحتياجات الخاصة، يتوقع تأدية المهام التالية:

ضمان الاستدامة:
ان إنشاء مركز موارد بهذه الطريقة يعني ادراج تغييرات على نظام إدارة التعليم. حيث يعتمد ذلك على شجاعة وإرادة مكتب التربية والتعليم للابتكار في إدارة التعليم، عبر إعادة تعريف أدوار الأقسام المختلفة، إعادة توزيع الموارد البشرية والموازنات المالية، بالإضافة الى استحداث سلسلة من السياسات والقواعد لإقرارالتعليم الجامع. وبالتالي فإن منظمة انقاذ الطفل بحاجة الى شركاء ملتزمين من أجل المضي قدما في المبادرة وتحقيق الاستدامة على المدى الطويل.

بناء على ذلك فقد تم دعوة الدول لتقديم طلبات شراكة في هذه المبادرة، بعد لقاء تعريف بالمشروع. قام كل من منظمة انقاذ الطفل وأقسام التعليم في المقاطعات باختيار المقاطعات الشريكة بناء على قائمة من المعايير الأساسية. حيث أدت هذه العملية الى اختيار سبعة مقاطعات وتوقيع عقود شراكة بينها وبين منظمة انقاذ الطفل.

من خلال الشراكة، ستقوم منظمة انقاذ الطفل بتقديم الدعم الفني لانشاء مراكز الموارد، وتدريب طاقم عمل كل من مكتب التربية والتعليم ومدرسي مراكز الموارد. ستقوم المنظمة بتوفير تمويل أولي. في حين ستتحمل أن كل مقاطعة مسؤولية توفير المساحة اللازمة، ترتيب ودفع رواتب طاقم العمل، تحديد موازنة تشغيلية للمركز، بالإضافة الى إدارة المركز.

ا

نشاء المراكز:
تعتبر مراكز الموارد مفهوما جديدا للمقاطعات السبع. لذا تم خلال لقاء التوجيه الخاص بالمشروع اصطحاب مدراء مكاتب التربية والتعليم في كل قرية لزيارة مراكز موارد فاعلة في بكين، حيث يمكنهم مناقشة الموضوع بشكل أعمق مع مكتب التربية والتعليم في المقاطعة، بالإضافة الى مدراء وطواقم عمل مراكز الموارد. اثمرت الرحلة عن بناء فهم للأدوار، الهيكليات، التوظيف، تحديد الموارد وتشغيل مراكز الموارد.

قمنا بتطوير معايير لاختيار طاقم عمل مركز الموارد، بالتفاوض مع مكتب التربية والتعليم لكل مقاطعة. بدعم فني من مدرسة بيركينز للأكفاء، قمنا بإنشاء فريق من المدربين–يتشكل من خبراء تعليم من الولايات المتحدة الامريكية، الهند والصين- لتدريب طاقم عمل مركز الموارد من خلال خمسة ورش عمل مكثفة، تبع كل ورشة عمل دعم ومتابعة في مكان العمل. في ورشة العمل الأولى قام طواقم العمل من كل قرية بالعمل بشكل جماعي لصياغة خطة عمل مركز الموارد، بما فيه النظر في موقع المركز، تصميم المساحة، الهيكل التنظيمي، التوظيف، وصف الأدوار، والموارد اللازمة. قدم طاقم العمل خطتهم الأولية لمكتب التربية والتعليم الذي بدوره سيقوم بتطوير الخطة بناء على سياقه الخاص، ونحن الان عند هذه النقطة.

سيتم تقديم التمويل الاولي للمراكز فور المصادقة على خططهم، حيث سيغطي التمويل شراء منشآت المكتب، معدات إعادة التأهيل، مواد الديكور، كتب وألعاب للأطفال. ستقوم منظمة انقاذ الطفل بالعمل مع مدراء مراكز وخبراء اثناء عملية انشاء المركز، لتوفير المشورة لكل قرية من خلال التواصل عن بعد والزيارات الميدانية. سيتم عقد ورش عمل للمدرسين في مراكز الموارد بالإضافة الى زيارات متابعة، وذلك للتأكد من امتلاك طاقم العمل المهارات والخبرات اللازمة.

تحديات في الأفق:
انشاء مركز الموارد كمنشأة سيكون أسهل مراحل المشروع. في حين أن التوظيف، تأمين ميزانية من حكومة المقاطعة، وإدارة المركز على المدى الطويل سيكون ضروريا لإنجاح المشروع. يحتاج مكتب التربية والتعليم لإقناع حكومة المقاطعة بأن تستثمر في التعليم الجامع. استحداث مناصب لطاقم مركز الموارد. حيث يتطلب توظيف طاقم ودفع رواتبه من ميزانية الحكومة أن يتفاوض مكتب التربية والتعليم مع أقسام حكومية متعددة. في الوقت الراهن، ينتمي طاقم مركز الموارد الذي قمنا بتدريبه الى قطاعات مختلفة، مثل مكتب التربية والتعليم في كل مقاطعة، خدمات التعليم الخاصة، بالإضافة الى المدارس العامة. وفي النهاية، نأمل أن يعمل هذا الطاقم بدوام كامل في مراكز الموارد.

مينغ لو – مديرة مشروع التعليم الجامع
مؤسسة إنقاذ الطفل ، مشروع الصين
مقاطعة كاويانغ – بكين ، الصين

www.savethechildren.org.cn